cool school day
عزيزي الزائر : عفوا هلى الازعاج ولكن ننصحك بالتسجيل بالمنتدى لتتمتع بكافة الميزات الموجودة فيه
يمكنك التسجيل بمجرد الضغط على زر التسجيل في الاسفل
وشكرا لزيارتك...


مدرسة ابو العتاهية المهنية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 10 بتاريخ الجمعة يونيو 28, 2013 3:26 am
المواضيع الأخيرة
» الاثنين 5/12/2011
الإثنين ديسمبر 05, 2011 8:41 am من طرف سمير

» بيل غيتس صاحب شركة مايكروسوف في البحصة
السبت أكتوبر 23, 2010 7:32 am من طرف Bayoco

» ليش ممنوعة الموبايلات بالمدراس
السبت أكتوبر 23, 2010 7:26 am من طرف Bayoco

» افتتاح القسم
السبت أكتوبر 23, 2010 7:17 am من طرف Bayoco

» أرجوكم
الأربعاء أغسطس 11, 2010 9:20 am من طرف naruto-ozomaky

» لماذا ؟؟؟؟
الخميس يوليو 08, 2010 12:51 pm من طرف naruto-ozomaky

» من الفريق المفضل لديك في كأس العالم 2010
الثلاثاء يونيو 15, 2010 6:37 am من طرف abdullah hallak

» مهارات ...
الإثنين يونيو 07, 2010 4:02 am من طرف liger

» المستحيلات ال 16
الإثنين يونيو 07, 2010 3:47 am من طرف liger

اخر الاخبار السياسية
الساعة و التاريخ
test

شاطر | 
 

 صرخة ام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
be_lover

avatar

عدد المساهمات : 268
نقاط : 29992
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 24/11/2009
العمر : 23

بطاقة الشخصية
test: 11

مُساهمةموضوع: صرخة ام   الخميس ديسمبر 10, 2009 12:49 pm

قرأت الموضوع في أحد المواقع وأحببت أن أنقله لكم









صرخة أم تعيد الحياة لإبنها



وليد" .. قصة شاب شغلت الرأي العام بأكمله و "معجزة " انبهر بها ولها الأطباء حتى هذه اللحظة ، من أمريكا إلى ادلب أطباء يتداولون الخبر ويعجزون عن تصديقه ، ولكن ثقة الأم والأب بمشيئة الله جعل كل شيء يصدق .
"وليد " شاب تعرض لطعنة سكين في البطين الأيسر للقلب من قبل عمه (شقيق والده ) نتيجة مشاكل عائلية قديمة ، مما أدى لنقله إلى المشفى فورا على يد والده وأمه وأخيه الدكتور (الغير شقيق ) بالإضافة إلى تواري عمه عن الأنظار حتى لحظة كتابة الخبر .
وعند قيام الأطباء في المشفى الوطني بادلب بإجراء العمليات اللازمة توقف قلب وليد عن العمل الذاتي لمدة ستين دقيقة ، ولكن إصرار الطبيب على إعادة النبض وصرخة الأم التي علمت بوفاة ابنها أعادت الحياة لقلب وليد بعد وفاة دامت ساعة كاملة .
فرحة ما بعد حزن على وفاة ، مشاعر لم تستطيع الأقلام وصفها ، دمعة أم وأب كادت أن تجف من الفرحة ، وصيحات أناس يهلهلون بعودة وليد ويشكرون الله على منحهم حياة أخرى لهذا الشاب الطموح .
لن نطيل بالحديث ولكن لا نستطيع أن نقلل من وصف ما شاهدناه في عكس السير أثناء زيارتنا لمنزل عائلة الشاب وليد في منطقة "معر تمصرين "بادلب ، استطعنا من خلالها المشاركة في الفرحة والاطمئنان على صحة الشاب الذي شغل بقصته حديث الشارع .
" أسامح عمي إذا شعر بذنبه وأشكر الله لإعادتي لأحضان أمي "
و قال الشاب وليد بكلمات بسيطة وقليلة لصعوبة استطاعته التكلم بسبب ظروفه الصحية التي لم تتماثل للشفاء تماما " أشكر الله على منحي حياة أخرى لأر فيها حب الناس الذين وقفوا لجانبي منذ بداية الحادثة حتى هذه اللحظة ، وفرحتي لا توصف بكلمات بعد عودتي لحضن أمي و يدي والدي " .
أما بالنسبة لعمه الذي قام بطعنه بالسكين جراء مشاكل عائلية سابقة قال " أنا أسامحه إذا شعر بذنبه وعاد إلى رشده وأصلح الطريق السيئ الذي يسير عليه " .
وشكر وليد عائلة ابن عم والده الذين وقفوا لجانبه وجانب عائلته منذ أول لحظة إلى أن خرج من المشفى بالإضافة إلى أقاربه وأصدقائه الذين يسارعون يوميا للاطمئنان على صحته .
شعرت للحظة أنني فقدت أبني والله أعاده إلينا بعد صرخة أمه الحزينة ..
وقال " حميد أوسو "والد الشاب لـ عكس السير " لا أستطيع أن أصف ما أشعر به بعد عودة الحياة لولدي الوحيد ، لقد شعرت في لحظة أنني فقدت ولدي ، وأشكر الله الذي أمتحن صبري وأعاد الحياة لأبني " .
وتابع " عندما تعرض وليد للإصابة قمنا بنقله للمشفى الوطني بادلب وأثناء العملية الجراحية خرج طبيب ويدعى محمد الشب وعندما سألته زوجتي عن حالة أبني بقي صامتا وتعابير وجهه تشير إلى وفاة أبني حيث صرخت زوجتي بصوت وصل لكل أنحاء المشفى وتجمع كل الناس والممرضين والأطباء في المشفى ليروا مصدر الصوت ".
وأضاف " بعدها عاد الطبيب إلى داخل غرفة العمليات وخرج بعد لحظة وقال إن قلب ابننا عاد إلى العمل بعد توقف ساعة كاملة حيث تزامن نبض القلب مع صرخة الأم التي عبر عنها الطبيب الجراح مهند دعبول وكانت فرحتنا لا تضاهي الحزن الذي أصابنا عندما خرج الطبيب الأول " .

من تونس إلى ادلب لتتبرع له بالدم وزوجها تكفل في معظم مصاريف العلاج ..
ويتابع الأب روايته " لا أستطيع أن أصف لحظة حاجة وليد لأكياس من الدماء التي هدرت من جسمه أثناء الإصابة ، حيث توافد كل الأقرباء وحتى الأطباء والممرضين في المشفى للتبرع له بالدم ولكن لم يكن أي شخص يمتلك زمرة دمه ( O ايجابي ) ".
وأكمل " عندها علمت إحدى قريباتنا في تونس فأتت في نفس اليوم بطائرة إلى المدينة وتبرعت بدمها على الرغم من كونها تعاني من حالة صحية وهي بحاجة لكل نقطة دم في جسمها ولكن رغم ذلك أصرت على التبرع بالدم لوليد " .
همست له زوجة أخيه في أذنه بالصلاة فارتعش جسده وحرك يديه بعد غيبوبة ..
وبعد نجاح العملية نقل " وليد " إلى أحد المشافي الخاص بحلب لإكمال العلاج بسبب عدم توفر كافة الأجهزة الطبية في المشفى الوطني بإدلب ، و تكفل بمصاريف العلاج في مشفى حلب ابن عم وليد( زوج التي تبرعت لوليد بالدم) حيث كانت معظم المصاريف ، والتي تجاوزت المليون ليرة سورية .
وبعد ستة أيام بقي وليد في غيبوبة ، وفي فجر أحد الأيام جاءت زوجة أخيه الدكتور (الغير شقيق ) و همست في أذنه وقالت له " ألن تقوم وتصلي الصبح وفجأة حرك يديه وأرتعش جسده ، وعلت بعدها صيحات الأم والأقارب من حوله فرحا بحركته ".
وقال والد وليد " لم يمت ابني مرة فقط وإنما مات أكثر من عشر مرات وأعيدت له الحياة والحمد لله أنه الآن بيننا ويعيش معنا في المنزل الذي ولد فيه وطمئننا الأطباء أن حالته الصحية ستكون أفضل مما كانت عليه قبل تعرضه لطعنة السكين ولن يعاني من أي اضطرابات صحية تذكر ".
الأب : الطبيب الذي لم يستسلم أثناء توقف قلب وليد لديه وجدان يفتقده كثيرون
ووصف الأب الطبيب " مهند دعبول " الذي استمر في انعاشه على الرغم من توقف قلبه بأنه طبيب لديه وجدان" لأنه في مثل حالة وليد لو كان غير طبيب كان تركه بعد توقف قلبه لخمس دقائق ويستسلم " ، على حد تعبير الأب .
وقال " وأنا من كل قلبي أشكر هذا الطبيب لأنه له دور كبير في مساعدة أبني ليعيش ولم يستسلم على مدار ساعة من خلال إعادة النبض لقلب وليد ، أطباء من أمريكا اتصلوا بنا ليؤكدوا لنا أن ما جرى لوليد لم يحدث مع أي شخص على بقعة الأرض " .
الأم : لم أشعر بصرختي وأشكر الله على الاستجابة لدعائي
أما السيدة " ندى " والدة وليد فقالت لـ عكس السير وهي تذرف الدمع فرحا على ابنها " عندما لم يجيبني الطبيب على سؤالي عن حالة ابني لا أعرف كيف صرخت ولم أشعر بصرختي وإلا بعد أن تجمع كل الموجودين في المشفى حول غرفة العمليات ، وفجأة سال الطبيب داخل غرفة العمليات أحد الأطباء الذي خرج ليخبرنا أن وليد قد مات من الذي صرخ ، وعندما قالوا له أن والدة وليد صرخت وتبكي على أبنها قال لهم لقد عاد نبض الحرجة لقلب وليد تزامنا مع الصرخة ".
وتابعت " توقف قلب وليد لساعة كاملة ولم يخبرنا الطبيب خوفا على حالتنا ولكنه بقي يحاول إلى أن أعاد الله الحياة لقلب أبني الوحيد ، وإن فرحتي بعودة الحياة لا تقدر بثمن ولا تهدى لأحد ، ولا أستطيع إلا أن اشكر الله وأحمده لأنه ساعدني في أن يبقى أبني على قيد الحياة ، وعندما يشفى وليد بالكامل سأبدأ بالحث له عن عروس لأزوجه وأفرح به ".
" لن أسامح الذي وصل بابني لحد الموت وأطالب بإعدامه "
وعن شعورها تجاه العم الذي تسبب بهذه الحادث قالت " أنا من قلبي لن أسامحه وأطلب من ابني أن لا يسامحه ، لأنه إنسان لا يعرف الرحمة ولا يفهم شيء بالحياة غير الحقد والمال والكراهية لأقربائه ، وأطلب من أعلى سلطة في البلد أن تسارع إلى محاسبته وأقل شيء هو الإعدام الذي يستحقه ، فأي رحمة في داخله إذا تجرأ على طعن أبن أخيه الوحيد كاد أن يقتله وهو قتله أكثر من مرة في هذه الطعنة لولا مشيئة الله ورحمته لما أعاد له الحياة ".
ومن جهته قال الأخ الغير شقيق لوليد الدكتور "صالح " الذي قام بالإسعافات الأولية لأخيه أثناء نقله للمشفى لـ عكس السير : " أثناء إسعاف أخي للمشفى أجريت له كل الإسعافات الأولية ، وإنما ما حدث لوليد لم يحدث لأي شخص في العالم ، فمن المعروف بعد توقف قلب المريض عن العمل لأكثر من خمس دقائق يعد من بين الأموات " .
وأضاف " ولا أصف ما حصل لوليد غير أنه معجزة إلهية أنقذته وأعادته للحياة ليعيش على أحضان أمه التي لم تتوقف دموعها عن البكاء منذ أول لحظة تعرض فيها وليد لطعنة السكين إلى أن وقف على قدميه ويمشي حولها الآن ، وأشكر الله من كل قلبي لأنه وقف إلى جانبنا في هذه اللحظة والتي أعاد فيه الحياة مرة ثانية لأخي لأنه شاب لطيف ودين وقلبه طيب ويحبه الناس ولم يضر بحياته أحد " .
يذكر أن وليد شاب في السابعة والعشرين من عمره ، وهو خريج كلية الحقوق بجامعة حلب ، ويعيش الآن في منزل أهله بانتظار أن يشفى ويعود لحياته الطبيعية ، بعد أن عاش تجربة ستظل لفترة طويلة حديث سكان ادلب ، وسوريا .



الموضوع منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ritgino.com
Ayham



عدد المساهمات : 72
نقاط : 29361
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 24

بطاقة الشخصية
test: 11

مُساهمةموضوع: مؤثرة   الجمعة ديسمبر 11, 2009 1:34 pm

أنا بصراحة بالعادة ما بقرا الشي الطويل و يلي فيو بس كتابة بس شدني العنوان و قريت الموضوع بصراحة موضوع مؤثر بشكل مو طبيعي مشكور أخي الغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صرخة ام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
cool school day :: قسم المواضيع الاجتماعية :: منوع-
انتقل الى: